تخطيط صدى القلب (تخطيط القلب بالأمواج فوق الصوتية)

ما هو تخطيط صدى القلب؟

عند تخطيط صدى القلب يتم فحص القلب بالأمواج فوق الصوتية من الخارج عبر جدار الصدر، ومن خلال طريقة الفحص هذه يتم تقييم حجم القلب وكذلك وظيفة القلب والصمامات القلبية. فهنا تظهر التضخّمات المحتملة لعضلة القلب أو اضطرابات حركة الجدار، اللذان قد يشيرا إلى احتشاء عضل القلب أو وجود أمراض بعضلة القلب. وعلاوة على ذلك يمكن عرض أمراض صمامات القلب، مثل وجود تسرّب بها، من خلال تخطيط صدى القلب، كما يمكن أيضا إجراء قياسات الضغط في القلب.

عن طريق التخطيط التَصْواتي الدوبلري ومزدوج الألوان يتم أيضا تحديد سرعة تدفق الدم، فيمكن للطبيب أن يتعرف على الصمامات القلبية الضيقة أو التي بها تسرّب وكذلك على التحويلات القلبية، ومن ثم يقيّم عمل القلب والدورة الدموية بشكل كامل.

 

متى يكون تخطيط صدى القلب ضروريا؟

إذا لم يُغلق صمام القلب بشكل صحيح فقد يؤدي ذلك إلى حدوث ارتجاع في الدم. ويمكن التعرف على مثل هذا القصور في الصمام بواسطة تخطيط صدى القلب، وكذلك تقدير مدى صعوبة هذا القصور، كما يمكن أيضا للطبيب تقييم أمراض أخرى للصمامات القلبية كالتضيّقات (تضيّقات الصمامات) بواسطة تخطيط صدى القلب وكذلك تقييم عمل بِدْلات الصمامات القلبية.

.علاوة على ذلك يمكن الكشف بهذه الطريقة على التحويلات بين الأوعية التي عادة ما تنفصل

 

يُستخدم تخطيط صدى القلب أيضا لتقييم مرض القلب التاجي أو ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم الشرياني)، ويُستخدم أيضا عندما يعاني المريض من عيب خلقي بالقلب أو بمرض أبهري.

سير العملية

يرقد المريض على جانبه الأيسر عاري الصدر، ويمكنه أن يستدير ليرقد على ظهره أثناء الفحص، ثم يقوم الطبيب بتحريك محول الأمواج الصوتية على القفص الصدري، بعد أن يكون قد وضع عليه بعض الجِلْ، حتى يمكن للأمواج الصوتية أن تدخل بشكل أفضل.

يتم تنفيذ العلاج في عيادتنا الخارجية.

المدة

يستغرق تخطيط صدى القلب دقائق معدودة.

المخاطر

بما أنه يتم هنا استخدام أمواج صوتية غير ضارة، فلا يقع أي ضرر أو عبء على المرضى.

 

ما يجب مراعاته

لا يوجد أي إعداد خاص ضروري لإجراء فحص تخطيط صدى القلب.