التخطيط التَصْواتي المزدوج للشريان السُّباتِي

ما هو التخطيط التَصْواتي المزدوج؟

التخطيط التَصْواتي المزدوج هو أسلوب تشخيص غير باضِع، يُستخدم لتقييم الأوعية الدموية. ومن ناحية أخرى يمكن للطبيب أن يُقيِِّم بهذه الطريقة عمل الأوعية الدموية، وأن يكشف الانقباضات والانسدادات والتكلسات (التضيّقات) بجدران الأوعية (الشرايين والأوردة)، التي يمكن أن تضر بتدفق الدم (تصلب الشرايين). وتُمكّن تكنولوجيا الدوبلر ذات الترميز اللوني من قياس تدفق الدم وسرعة تدفق الدم في الأوعية، وكذلك التعرف على الترسّبات في مراحلها المبكرة، ومن ثم علاجها في الوقت المناسب.

متى يكون التخطيط التَصْواتي المزدوج للشريان السُّباتِي ضروريا؟

التضيّقات أو الترسّبات في الأوعية قد تؤدي إلى إحداث ضرر بتدفق الدم، فانقطاع تدفق الدم في الشريان السّباتي، الذي يمد الوجه والمخ بالدم، يعتبر بمثابة السكتة الدماغية، ولذلك فمن المهم جدا اكتشاف هذه التضيّقات في وقت مبكر.

علاوة على ذلك فإن حالة الشريان السّباتي تتيح استخلاص الاستنتاجات عن حالة نظام أوعية الجسد بأكمله، وكذلك عن حالة التكلسات المحتملة في الأوعية التاجية، والتي يؤدي انسدادها (من خلال التكلسات أو الخَثَرات) إلى احتشاء عضل القلب.

سير العملية

من أجل إجراء الفحص بالأمواج فوق الصوتية يستلقي المريض على مَضْجَع، ويضع الطبيب بعض الجِلْ على موضع الجسد المطلوب، حتى يمكن للأمواج الصوتية أن تدخل بشكل أفضل، ثم يضع عليها محول الأمواج الصوتية.

يتم تنفيذ الفحص في عيادتنا الخارجية.

المدة

يستغرق التخطيط التَصْواتي دقائق معدودة.

 

المخاطر

يُعتبر الفحص لطيفا ولا يتعرض فيه المريض للأشعة.