مخطط كهربية القلب طويل الأجل (EKG – طويل الأجل )

ما هو مخطط كهربية القلب طويل الأجل؟

مخطط كهربية القلب طويل الأجل هو الطريقة النموذجية لإدراك اضطرابات ضربات القلب، التي لا يمكن توثيقها بشكل كافي في مخطط كهربية القلب الساكن أو مع المجهود. حيث يتم التقاط وتخزين حركات القلب بصفة مستمرة - وغالبا على مدار 24 ساعة، وبذلك يمكن للطبيب التعرف على مشاكل توليد المُنبهات وتوصيل الاستثارات بالقلب، والتي تظهر على فترات فقط.

 

متى يكون مخطط كهربية القلب طويل الأجل ضروريا؟

يٌفيد مخطط كهربية القلب طويل الأجل بشكل أساسي في اكتشاف اضطرابات ضربات القلب المحتملة لدى المرضى الذي يعانون من أعرض مثل الدوّار أو الوَهَط الدوراني القصير (غَشْي)، كما أن هذه الطريقة تُستخدم مع المرضى المعرضين للخطر، مثلا بعد الإصابة باحتشاء عضل القلب، أو المرضى المصابين بمشاكل في الصمامات القلبية (داء صمامي). وبالإضافة لذلك يمكن بواسطة مخطط كهربية القلب طويل الأجل مراقبة العلاج الدوائي المضاد لاضطراب النَظْم أو وحدة تنظيم ضربات القلب. وهذه الطريقة مناسبة أيضا للتعرف على اضطرابات تدفق الدم بالقلب ولتشخيص أمراض القلب التاجية.

سير العملية

غالبا ما يتم القياس على مدار 24 ساعة بواسطة الأقطاب الكهربية، التي يتم لصقها على الجلد في منطقة الصدر ويتم ربطها بجهاز محمول صغير، وهذا الجهاز يحسب القيم المختلفة بصفة مستمرة: تكرار ضربات القلب في الدقيقة (معدل ضربات القلب)، وانتظام ضربات القلب (نظم القلب)، وانتظام توليد وتوصيل الاستثارات بالقلب. ويمكن أيضا أن يُعطي إشارات حول تغيرات تدفّق الدم بالأوعية التاجية (الشرايين التاجية). أثناء التسجيل يدوّن المريض الأعراض في بروتوكول، ويمكن للطبيب ضم هذه الأعراض إلى التغيرات في نَظْم القلب عند التقييم.

في بعض الحالات يكون من الضروري إجراء تسجيل متقطع على فترات زمنية أطول، تصل في بعض الأحيان إلى سنة، ولذلك يتم زرع ما يُسمى مسجّل الأحداث القلبية أو مسجّل كهربية القلب، اللذان يشبهان جهاز تنظيم ضربات القلب.

يتم وضع جهاز التسجيل لدينا في عيادة هايديلبيرج الخارجية لطب القلب، وبعد تركيب جهاز مخطط كهربية القلب طويل الأجل (LZ)-EKG بالمريض يذهب المريض إلى بيته أو عمله، ويظل الجهاز على الجسد طوال مدة القياس، وأثناء النوم أيضا. في اليوم التالي يأتي المريض إلى المسثشفى ويقوم موظفونا المدربون بنزع جهاز مخطط كهربية القلب طويل الأجل، وبعد ذلك يقوم د. ناطور بإجراء التقييم الطبي للبيانات المسجّلة ولنشاطات القلب.

المدة

يستغرق القياس في العادة حوالي 24 ساعة.

المخاطر

عمليا لا توجد أية مخاطر من الفحص.

ما يجب مراعاته

في بعض الحالات النادرة يمكن أن يحدث طفح بالمواضع التي توضع عليها الأقطاب الكهربية.