عمليات زراعة وفحص جهاز تنظيم ضربات القلب ومزيلات الرجفان

ما هو جهاز تنظيم ضربات القلب؟

جهاز تنظيم ضربات القلب هو جهاز صغير يتم زرعه في منطقة عضلة الصدر تحت الجلد، ويقوم بمراقبة نَظْم القلب وبخاصة في حالات ضربات القلب البطيئة جدا، ومن هذا الجهاز تمتد كبلات أقطاب كهربية عبر الأوردة إلى القلب ويتم ربطها هناك جيدا بالعضلات. في حالة حدوث توقفات أو نشاطات قلب بطيئة للغاية يمكن لجهاز تنظيم ضربات القلب تحفيز ضربات القلب بواسطة النبضات الكهربية، كما يقوم جهاز تنظيم ضربات القلب أيضا بمراقبة نشاط القلب بصفة دائمة ولا يبدأ في التحفيز إلا عند الاحتياج لذلك.

ما هو مزيل الرجفان؟

على العكس من جهاز تنظيم ضربات القلب فإن مزيل الرجفان يتم زرعه إذا كان قلب المريض يضخ بشكل ضعيف جدا، أو إذا تم إنعاش المريض بسبب اضطرابات شديدة في ضربات القلب، أو بمعنى آخر عندما تكون نشاطات البطين خطيرة وسريعة (الرجفان البطيني أو تسرّع القلب البطيني).

من خلال صدمة كهربائية من مزيل الرجفان يتم إيقاف القلب لفترة وجيزة، حتى يستعيد نَظْم القلب وضعه الطبيعي مرة أخرى، وبذلك يتم إنقاذ حياة المصاب.

يتعرف مزيل الرجفان-مُقَوِّم نَظْم القلب القابل للزرع (ICD) على الرجفان البطيني تلقائيا، ويستجيب لهذه العملية بشكل مناسب في ثوانٍ معدودة.

متى يكون زرع جهاز تنظيم ضربات القلب ضروريا؟

عند بعض اضطرابات ضربات القلب المحددة، والتي تكون ضربات القلب فيها بطيئة جدا، قد يكون من اللازم زرع جهاز تنظيم ضربات القلب. فأمراض جهاز توليد المُنبهات وتوصيلها للقلب قد تؤدي إلى بطء تتابع ضربات القلب للغاية، بحيث لا تصبح وظيفة ضخ القلب قوية بما يكفي لإمداد الأعضاء بالدم والأكسجين بالكمية المناسبة، وهذا قد يؤدي إلى ضعف في الأداء أو الإصابة بالدوار أو حتى فقدان الوعي لفترة قصيرة (غَشْي). وقد ترجع أيضا ضربات القلب البطيئة جدا إلى الآثار الجانبية لبعض الأدوية، التي يتناولها المريض لضبط ضغط الدم أو لتنظيم اضطرابات ضربات القلب السريعة، وحتى في هذه الحالة قد يكون من اللازم زرع جهاز تنظيم ضربات القلب.

متى يكون زرع مزيل الرجفان ضروريا؟

قد تتم زراعة مزيل الرجفان لدى المرضى الذين يعانون من الرجفان البطيني أو تسرّع القلب الخطير على الحياة، والذي قد يكون صادرا عن غُرَف القلب (تسرّع القلب البطيني المتكرر) ولا يمكن معالجته بالأدوية.

تتم أيضا زراعة مزيل الرجفان-مُقَوِّم نَظْم القلب القابل للزرع (ICD) بعد إنعاش المصابين "بموت القلب المفاجئ"، ومن أجل وقاية المرضى الذين يعانون من خطر اضطرابات ضربات القلب الحادة وحتى المميتة مع تزامن وجود مرض بعضلة القلب أو مرض قلبي تاجي.

فحص الأجهزة

يجب فحص وظيفة جهاز تنظيم ضربات القلب أو مزيل الرجفان وكذلك الأقطاب الكهربية على فترات دورية، بحد أقصى ربع سنوية، ويتم تحديد الفترات حسب نوع الجهاز ومدى شحن البطارية. كما يجب أيضا فحص البطارية بصفة دورية، فإذا استُهلكت البطارية بعد خمس إلى ثمان سنوات، فيجب حينئذ استبدالها.

يتم ضبط إعدادات جهاز تنظيم ضربات القلب/مزيل الرجفان-مُقَوِّم نَظْم القلب القابل للزرع وفقا للظروف الجديدة حسب الحاجة، مثلا عندما تظهر اضطرابات جديدة في ضربات القلب.

يمكننا إجراء هذه الفحوصات في عيادتنا الخارجية لجميع أجهزة تنظيم ضربات القلب ومزيلات الرجفان الشائعة.

 

إضافة لذلك تتم مراقبة المرضى عبر خاصية "المراقبة المنزلية" من خلال مركز التطبيب عن بعد الموجود في عيادتنا لطب القلب بهايدلبرج، وهذا يعني أننا نراقب يوميا في عيادة HPK معلومات ونشاطات الأجهزة، دون أن يضطر المريض إلى أن يأتي للعيادة. وبذلك فإن عيادة HPK تقدّم للمرضى "سلامة مزدوجة".

المدة

يستغرق فحص الأجهزة عدة دقائق.

ما يجب مراعاته

هناك إجراءات احترازية محددة تسري على الأشخاص الذين يحملون أجهزة تنظيم ضربات القلب، فيجب عليهم الحذر من المناطق التي بها مجال مغناطيسي شديد، وأن يبتعدوا عن الأجهزة الكهربية مسافة 20 سنتيمتر تقريبا. وبجانب الرعاية اللاحقة في عيادتنا فإننا نقدم للأشخاص الذين يحملون أجهزة تنظيم ضربات القلب تدريبات واستشارات.